الأخبار
الجمعة , 24 سبتمبر 2021
الرئيسية / أخبار / أسعار الأضاحي تتجاوز مرتبات ذوي الدخل المحدود

أسعار الأضاحي تتجاوز مرتبات ذوي الدخل المحدود

استطلاع / وداد الجعفري

مع كل عيد أضحى تتجدد معاناة المواطنين من ذوي الدخل المحدود امام اسعار يتجاوز الحد الادنى منها مرتبات الكثير منهم ، أما الباقي فليسوا بأوفر حظ من الذين عجزوا عن شراء الأضحية فهم امام خيارات أحلاها مر فأما شراء اضحية بقيمة مرتباتهم الشهرية او اللجوء الى الاستدانة او عدم شراء اضحية من الاساس وما زاد في تفاقم هذه المعاناة بشكل سنوي مع كل عيد أضحى هو عدم تدخل الدولة في الوقت المناسب وبالإجراءات المناسبة لاستيراد الاضاحي بإعداد تلبي حاجة السوق الليبي وتهبط بمستوى الأسعار إلى ما يناسب الحد الأدنى من المرتبات المتمثلة في 450 دينار فيكون ذلك سببا لتكرار شكوى ومعاناة المواطنين من ذوي الدخل المحدود والذين يشكلوا وللاسف غالبية الليبيين .. صحيفة أسواق ومصارف التقت بعدد من ذوي الدخل المحدود وتجار الاضاحي وتورد فيما يلي افاداتهم وارائهم ..

دخول منخفضة واسعار مرتفعة ..

محمد أحمد مواطن من ذوي الدخل المحدود تحدث عن معاناته لاسواق ومصارف فقال : ” لم تكن لدي وظيفة في الدولة حيث كان لدي ورشة لتصليح المبردات ومن ثم اصبت بورم في الرأس الزمني البيت وتحصلت مؤخرا على مرتب ضماني والحمد لله قيمته 450 دينار اعول به خمس اولاد و اشتري منه علاجي وفي كل عيد يتكفل أهل الخير بشراء اضحيتي بالإضافة إلى توفير بعض المستلزمات الأخرى ولولا وجود هؤلاء الناس في حياتنا ما استطعت الحصول على الأضحية خصوصا وأن ثمنها باهض جدا ويتجاوز دخلي .. والتاجر لا يرحم المواطن البسيط ولا يحس به ..لهذا اتمنى من الدولة أن تستورد خراف من دول شقيقة وبأسعار معقوله ليتمكن المواطن البسيط من شراء اضحيته ولا يحرم اجر هذه السنة..”

كما التقينا بكريمة بلقاسم والتي قالت : ” لدي ثلاث اولاد وبنت وزوجي متوفي ، اتقاضي مرتب أرملة قيمته 450 دينار ويتمنى اولادي أن يذهبوا في كل سنة لسوق الخراف ويختاروا اضحية العيد كغيرهم من الناس ولكنني دائما أحاول إقناعهم بان اهم شيء هو الصحة وانني غير قادرة على شراء خروف 1000لانه يعتبر مبلغ كبير واكتفى بانتظار فاعلي الخير الذين لا يغفلون عنا ولا عن أي محتاج والحقيقة في كل عيد يشتروا لنا احسن اضحية ..، جعل الله ذلك في ميزان حسناتهم ..”

المواطن ميلود عطيوة تحدث لأسواق عن معاناته بسبب دخله المحدود فقال : ” أتقاضى معاش ضماني قيمته 450 دينار وكنت طيلة حياتي المهنية اسدد قيمة القسط الضماني لاتقاضى عندما تمت إحالتي للضمان هذا الراتب الذي لا يلبي احتياجاتي واسرتي ، وبالنسبة لشراء الأضحية انا اشتريت خروف بقيمة 1700 دينار ولم استطع دفع المبلغ بنفسي حيث تكفل اولادي بشراء الأضحية لي والحمد لله ولكني لا أع�

شاهد أيضاً

نقابة المخابز تنظم اجتماع لمناقشة المشاكل والعراقيل التي تواجه المخابز

تدارست النقابة العامة للمخابز في الاجتماع الذي عقدته اليوم بطرابلس ، العراقيل التي تواجه قطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *